أخبار عالميةرياضة

FilGoal | أخبار | المنبوذ مارتينيز يحصد السوبر الأوروبي لـ بايرن على حساب إشبيلية الشجاع

فاز بايرن ميونيخ الألماني بكأس السوبر الأوروبي، بتغلبه على إشبيلية الإسباني بهدفين مقابل هدف واحد في ملعب بوشكاش أرينا بالعاصمة المجرية بودابست.

إشبيلية تقدّم أولا بواسطة لوكاس أوكامبوس من ركلة جزاء، قبل أن يدرك ليون جوريتسكا التعادل في الشوط الأول.

ثم خطف الإسباني خافي مارتينيز هدف انتصار بايرن في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي الأول، بعد أن عرف الوقت الأصلي من المباراة تعادل الفريقين.

ليحصد بايرن ميونيخ لقبه الثاني تاريخيًا في المسابقة، فيما تجمّد رصيد إشبيلية عند لقب واحد.

بايرن خاض المباراة بصفته بطلا لدوري أبطال أوروبا، أما إشبيلية فهو بطل الدوري الأوروبي.

ورفع بايرن رصيده من الألقاب في 2020 إلى 4، بعد أن فاز بالدوري الألماني، وكأس ألمانيا، ودوري أبطال أوروبا.

المباراة شهدت تألقا كبيرا من مانويل نوير الذي أنقذ فرصة محققة أمام يوسف النصيري في نهاية الوقت الأصلي.

فيما ابتسمت السماء لـ خافي مارتينيز الذي عانى من التهميش في بايرن طوال الأشهر الماضية.

ظهور الصفقات الجديدة

شهد تشكيلا الفريقين الدفع بأهم صفقتين حضرتا في سوق الانتقالات الصيفية.

بايرن ميونيخ عوّل على لوروا ساني القادم من مانشستر سيتي، وإشبيلية اعتمد على إيفان راكيتيتش العائد من برشلونة الذي خاض مباراته رقم 150 مع الأندلسيين، والأولى منذ 6 سنوات.

بداية نارية

دون مقدمات، وجد بايرن ميونيخ نفسه متأخرا في النتيجة بعد 13 دقيقة.

ديفيد ألابا ارتكب ركلة جزاء في حق راكيتيتش، والأرجنتيني لوكاس أوكامبوس تولى التنفيذ بنجاح كامل أمام العملاق مانويل نوير، ليعطي التقدُم لـ إشبيلية.

انتفاضة الزعيم البافاري

هجوم بايرن المرعب لم يكن ليراقب الموقف دون رد فعل، فهدد أبطال دوري الأبطال بعرضية من ليفاندوفسكي في الدقيقة 22 تابعها توماس مولر، لكنها اصطدمت بالدفاع ومرت بجوار المرمى بقليل.

ثم انفرد ليفاندوفسكي تماما بمرمى المغربي ياسين بونو، لكن تسديدته كانت ضعيفة بين قفازي الحارس المغربي المتألق.

الإهدار لم يدم، فجاء هدف التعادل في الدقيقة 34 بلعبة جماعية جميلة بين مولر ثم ليفاندوفسكي وأخيرا جوريتسكا الذي أطلق قذيفة في شباك إشببيلية.

بداية أندلسية جديدة

كما بدأ إشبيلية الشوط الأول بقوة، تكرر الأمر في الشوط الثاني.

ثوانٍ معدودات كانت كافية ليرسل سيرخيو إسكوديرو عرضية نحو لوك دي يونج الذي تابعها بتسديدة تصدى لها نوير قائد بايرن ببراعة في الدقيقة 46.

هدف ملغي

في الدقيقة 51 اهتزت الشباك، فسجّل بايرن هدفا ثانيا بعد عمل جماعي جنوني بين مولر وليفاندوفسكي أمام المرمى، والبولندي أودع الكرة مرمى الأندلسيين واحتل بقوة.

لكن بعد مراجعة الحكم، تبيّن وجود ليفاندوفسكي في موقف تسلل طفيف، تسبب في إلغاء الهدف وإبقاء النتيجة متعادلة.

جولين لوبيتيجي لجأ إلى دكة بدلائه لتعديل الوضع، فأقحم المغربي يوسف النصيري وزميله أوليفر توريس، بدلا من دي يونج وراكيتيتش بالدقيقة 56.

أمّا فرص بايرن فلم تتوقف، فسدد جنابري بقوة بالدقيقة 58 ليتصدى بونو، وترتد الكرة إلى ساني الذي سدد بدوره ليجد تصديا جديدا من بونو المتألق.

كما سنحت فرصة لـ ألابا في الدقيقة 66 من ركلة حرة مباشرة، لكن النمساوي المتخصص سدد الكرة أعلى المرمى.

الدقيقة 71 شهدت خروج ساني في تغيير أول لـ بايرن، وتعويضه بالفرنسي كورنتين توليسو.

نوير الأسطوري

فرصة اللقب سنحت لـ إشبيلية في الدقيقة 88!

انفراد كامل للبديل المغربي النصيري من منتصف ملعب بايرن، لكن تصدي نوير الخارق حال دون دخول الكرة شباك بايرن، وأبقى البافاريين على قيد الحياة.. لتنتقل المباراة إلى الوقت الإضافي.

القائم ينقذ بايرن

فرص إشبيلية توالت، فتحصل النصيري على هجمة خطيرة دقيقة في الدقيقة 92 مباشرةً بعد بداية الوقت الإضافي، لكن تسديدته اليمينية تصدى لها نوير ثم اصطدمت بالقائم بغرابة شديدة.

التفاصيل الصغيرة

في الدقيقة 99 دخل خافي مارتينيز بصفوف بايرن ميونيخ، تغيير لم يلتفت إليه الكثيرون على الأرجح، لكنه كان تفصيلة صغيرة هي بداية لمجموعة تفاصيل ستؤدي إلى الصدمة.

مارتينيز يبحث عن مغادرة بايرن ميونيخ منذ بداية سوق الانتقالات حتى يعود إلى فريقه السابق أتليتك بلباو.

لاعب الوسط الإسباني خرج من حسابات المدرب هانسي فليك في الموسم الماضي، وكانت مساهمته ضئيلة للغاية في الثلاثية التاريخية التي حققها بايرن.

أمّا التفصيلة الصغيرة التالية، فكانت تسرُع دييجو كارلوس مدافع إشبيلية، وإبعاده الكرة إلى ركنية مجانية مما أثار غضب بونو الذي كان في طريقه للإمساك بالكرة دون مضايقة.

الركلة الركنية التي نتجت عن خطأ كارلوس الطفيف، سيتضح أنها خطيئة كبيرة بعد لحظات.

نُفذَت الركلة ووصلت الكرة إلى ألابا الذي سدد كرة ضعيفة، فشل بونو في إمساكها، وأبعدها برعونة، لتجد الكرة رأس مارتينيز الذي أودعها في شباك إشبيلية بالدقيقة 104.

“ديجا فو”، هكذا يمكن أن يوصَف الهدف الذي أعاد مارتينيز 7 سنوات إلى الخلف، بعد أن سجّل هدفا قاتلا في الوقت الإضافي لكأس السوبر الأوروبي 2013 أمام تشيلسي، نقل المباراة وقتها إلى ركلات الترجيح قبل أن ينتصر بايرن.

الشوط الإضافي الثاني لم يشهد جديدا، فاستطاع بايرن الحفاظ على تقدمه، وحسم الكأس.

اقرأ أيضا:

توضيح رسمي من الأهلي بشأن فايلر

أول تعليق من مصطفى محمد على مفاوضات فنربخشة



Source by FilGoal | أخبار | المنبوذ مارتينيز يحصد السوبر الأوروبي لـ بايرن على حساب إشبيلية الشجاع

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock