أخبار عالميةرياضة

فيرجل فان دايك .. أكثر من مجرد خسارة مدافع

ضربة قاسية تعرض لها ليفربول كلفته الكثير.

إذا اعتقدت أن مشاكل ليفربول الدفاعية ستنتهي بعودة فان دايك فربما 12 هدفًا تلقتهم شباك الفريق خلال أربع مباريات في وجوده هذا الموسم  قبل الإصابة تجعلك تراجع نفسك في هذا الرأي.

مشاكل ليفربول الدفاعية لم تبدأ بإصابة فان دايك ولا حتى ببداية هذا الموسم ووجود فان دايك لم يكن ليحلها ولكنه بالتأكيد كان سيقلل منها وسيمنح الفريق ما ينقصه بعيدًا عن الجانب الدفاعي. 

ليفربول احتاج فان دايك وفقده في فترة حساسة وفي موسم يعتبر في رأيي انتقالياً بعد ما قدمه الفريق خلال الثلاثة مواسم السابقة بالوصول لنهائي دوري الأبطال مرتين والحصول على البطولة بجانب المنافسة الشرسة مع مانشستر سيتي في موسم والظفر باللقب الغائب منذ 30 عامًا في الموسم التالي. 

ليفربول في حاجة لبعض الإحلال والتجديد على مستوى الأفراد وعلى المستوى النفسي أيضًا ليعود للمنافسة من جديد ولكن هذا ليس ما نريد الحديث عنه اليوم وإنما عن ما يمثله غياب القائد الفعلي فيرجل فان دايك. 

تأثير دفاعي بديهي 

غاب فان دايك عن صفوف ليفربول منذ أكتوبر الماضي وتحديدًا مع مواجهة إيفرتون لتتلقى شباك الفريق 26 هدفًا في 25 مباراة مع 7 شباك نظيفة فقط. 

غيابات ليفربول الدفاعية لم تتوقف عند فان دايك ليلحق به الثنائي جويل ماتيب وجو جوميز أيضًا.

ليفربول استقبل هذا الموسم 132 تسديدة على المرمى في 35 مباراة بمعدل 3.8 تسديدة في المباراة مقابل 193 في 57 مباراة الموسم الماضي (3.3 تسديدة في المباراة).

الأمر ذاته ينطبق على الفوز بالصراعات فنسبتها هذا الموسم 47% بمعدل 44.7 صراع ناجح في المباراة مقابل 51% الموسم الماضي بمعدل 51.4.

على الجانب الآخر فالأخطاء التي أدت لتسديدات كانت 42 الموسم الماضي في 57 مباراة مقابل 17 في 35 مباراة حتى الآن هذا الموسم. 

Liverpool with and without van dijk

لن اختذل مشاكل ليفربول الدفاعية في غياب فان دايك وحده فحتى في وجوده ووجود ماتيب كانت مشاكل ليفربول الدفاعية ستظهر ولكنها لن تكون بهذه الفداحة.

وجود فان دايك لن يجعل ليفربول متصدرًا للدوري ولكنه سيُخرجه من مواقف صعبة لن ينجح فيها غيره وسيمنح الفريق بعض الأمان وربما النقاط أيضًا. 

أزمة الوسط والتسجيل من الكرات الثابتة

إصابة فان دايك  أجبرت كلوب على اللعب بفابينيو كقلب دفاع ثم في بعض الأوقات هندرسون أيضًا مع إصابة جوميز ثم ماتيب. 

اللوم الأكبر في رأيي على هذه الأزمة هو يروجن كلوب نفسه مع إدارة ليفربول بعد عدم التعاقد مع مدافع الصيف الماضي وسط حاجة الفريق الواضحة لذلك مع كثرة إصابات جوميز وماتيب وهو ما حدث في النهاية مع اليوم الأخير من سوق الانتقالات الشتوي. 

لنعد لموضوعنا الأصلي، انتقال فابينيو ثم هندرسون من خط الوسط لخط الدفاع مع عدم قدرة تياجو ألكانتارا على قيادة وسط ليفربول حتى الآن أثرت بشكل واضح على ما يقدمه الفريق.

Fabinho Sterling Henderson Liverpool Manchester City

ثلاثي وسط ليفربول الحالي بتواجد ميلنر أو تياجو أو جونز إلى جانب فينالدوم لا يُرضي كلوب وهو ما ظهر واضحًا على المدرب في أكثر من مناسبة. 

الضغط المكثف على الخصم لاستعادة الكرة ولعب الكرات الطولية للظهيرين أو للجناحين خلف دفاعات الخصم هو دائمًا ما يفضله المدرب الألماني، كرات طولية كان يقدمها فان دايك أيضًا.

مع غياب الضغط في أوقات كثيرة لاستعادة الكرة سريعًا وقلة الكرات الطولية المُرسلة والتي أصبح يقدمها هندرسون أو فابينيو ولكن من مسافات أبعد ورغبة كلوب المستمرة في الدفاع المتقدم وهو ما لن يستطع ثنائي الوسط تقديمه بالشكل الأمثل وهما يلعبان كقلبي دفاع كان طبيعياً أن نرى خطي دفاع ووسط ليفربول كلاهما متأثيرين بالإصابات. 

بعيدًا عن خط الوسط فغياب فان دايك وماتيب أثر بشكل كبير على تسجيل ليفربول للأهداف من الكرات الثابتة حيث لم يسجل الفريق إلا هدف واحد من ضربة رأسية من كرة ثابتة منذ تعرض الثنائي للإصابة.

غياب القائد 

دور فان دايك مع ليفربول داخل الملعب كان أكثر من كونه قائدًا لخط الدفاع بل قائدًا للفريق ككل، متى سنضغط على الخصم أكثر؟ هيا لنلعب الكرة بسرعة، الفريق في حالة استرخاء، كيف سيعنف اللاعبين ليقدمون أفضل ما لديهم. 

دائمًا ما يعمل فان دايك على الشد من أزر اللاعبين داخل الملعب وهو ما يعتمد عليه كلوب فيه أيضًا وظهر واضحًا في أكثر من موقف من قبل. 

التدخل في الأوقات الحاسمة أيضًا كان مهمة فان دايك بتوجيه اللاعبين بلعب الكرة سريعًا أو بجعل لاعب معين ينفذ الركلة الثابتة وهو ما حدث في أكثر من مباراة الموسم الماضي كانت أبرزها فولهام في آنفيلد ونيوكاسل في سانت جيمس بارك. 

لن نغفل هنا دور هندرسون القائد الفعلي لليفربول مع الفريق ولكته لا يمنح كلوب ما كان يقدمه فان دايك فحتى مع وجود لاعب الوسط الإنجليزي كانت أغلب توجيهات كلوب القيادية تتجه نجو قائد خط دفاعه وهو ما يفعله اللاعب بالفطرة حتى مع المنتخب الهولندي.





Source by فيرجل فان دايك .. أكثر من مجرد خسارة مدافع

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock