أخبار عالميةرياضة

مدرب حراس الزمالك السابق يكشف سبب استبعاد عواد.. وحقيقة أزمة أبو جبل وجنش

أكد عمرو عبد السلام مدرب حراس مرمى نادي الزمالك السابق، أن المدير الفني باتريس كارتيرون وأعضاء الجهاز المعاون يثقون في قدرة محمود عبد الرحيم جنش على حراسة عرين الفارس الأبيض، كما تحدث عن أزماته مع زميله محمد أبو جبل.

وعن غياب محمد عواد عن التدريبات، أوضح عبد السلام  في تصريحات تلفزيونية لفضائية “صدى البلد” عبر برنامج “الماتش”: “الموسم الماضي كان معنا محمد أبو جبل وعواد احتياطيًا وجنش كان مصابًا، والآن عدم مشاركة عواد وجهة نظر المدير الفني”.

قائمة الزمالك لمباراة المقاولون العرب.. استبعاد عواد والجزيري

وأضاف: “أنا أتعامل مع ثلاثة حراس كبار، دوري أن أجهزهم نفسيًا وفنيًا وبدنيًا، وعندما يسألني المدير الفني عن رأيي أقول ما هو أصلح في هذا التوقيت، هذه كانت العلاقة بيني وبين كارتيرون وباتشيكو”.

وتابع: “الظروف لم تسمح لعواد بالمشاركة، الموسم الماضي كنا نلعب كل 4 أيام مباراة وأبو جبل كان يشارك، وعندما عاد جنش شارك، وكارتيرون وضع خطته وهي تجهيز الحراس جميعًا حتى يتوفر البديل في ظروف كورونا، وبعد ذلك رحل كارتيرون وتولى باتشيكو المهمة، وشاهد الأخير جميع مباريات الزمالك وقرر مشاركة أبو جبل، حتى جاء في وقت من الأوقات وأشرك جنش، لكن عواد الظروف لم تساعده، لو أتيحت الظروف لكان شارك”.

وكشف: “حدث موقف بسيط بين أبو جبل وجنش وجلسنا معهما والأمر انتهى تمامًا، ولكننا فوجئنا بتردد أنباء لا تحدث، قيل إن هناك مشاجرة حدثت بينهما وهذا لم يحدث، كل شيء يضم تضخيمه في الزمالك وعندما رأيت أن الأزمات بدأت تثار في الإعلام قلت للحراس إن هذا الأمر لا يصح وستروني شخصًا آخر، لأنني رأيت أن الأمر سيؤثر على العمل، وقررت وقتها أن أتقدم باعتذار لكارتيرون”.

وأتم: “أحمد نادر السيد شاهدته في تدريبات قطاع الناشئين، ووجدته مثل الأجنبي، ولاحظت شخصيته، وقلت للمسؤول عن القطاع أننا نريد تصعيده، وعندما تم تصعيده هو وسيد عطية، استفادا من الحراس الكبار، وأتنبأ للأول بأنه سيكون مستقبل نادي الزمالك”.



Source by مدرب حراس الزمالك السابق يكشف سبب استبعاد عواد.. وحقيقة أزمة أبو جبل وجنش

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock