أخبار عالميةرياضة

FilGoal | أخبار | هل خالف إبراهيم نور الدين القانون في لقاء الجونة وسيراميكا

قبل أن تعانق الكرة شباك سيراميكا كليوباترا إثر تسديدة لؤي وائل مدافع الجونة، كان الحكم إبراهيم نور الدين أطلق صافرته بالفعل محتسبا ركلة جزاء للأخير بعدما لمست الكرة يد أحمد محسن مدافع الأول.

ولحسن حظ الجونة، استطاع القائد نور السيد التسجيل من ركلة الجزاء الهدف الثالث الذي أكمل عودة الفريق الرائعة بعدما تأخر بهدفين في أول ربع ساعة من اللقاء المثير الذي جرى مساء الجمعة في الجولة 27 من الدوري المصري الممتاز.

ويبقى السؤال، هل قرار الحكم الدولي نور الدين، باحتساب ركلة جزاء وعدم إتاحة الفرصة للجونة، كان صحيحا؟

وفقا لقانون كرة القدم، الإجابة لا.

كان على الحكم الدولي المصري إتاحة الفرصة للجونة، لأنه على سبيل المثال، لو أوضح VAR أن قراره باحتساب ركلة الجزاء غير صحيح، فما الذي استفاد منه الفريق بعدم منحه إتاحة الفرصة ومن ثم الهدف؟

تحت بند “نصائح أخرى” في قانون كرة القدم، ينص قانون إتاحة الفرصة على الآتي:

  • لو المخالفة تستوجب طردا يجب إيقاف اللعب وإقصاء اللاعب إلا إذا كانت هناك فرصة محققة لتسجيل هدف.
  • كلما كانت المخالفة أقرب إلى المرمى كلما كانت فعالية إتاحة الفرصة أفضل.

وبالتالي، وبالنظر إلى اللعبة المذكورة في مباراة الجونة، لم يتح نور الدين الفرصة للأخير وقرر احتساب ركلة جزاء.

لكن وفقا للقانون، كان عليه مواصلة اللعب لأن فرصة تسجيل لؤي وائل لهدف كانت كبيرة جدا.

ماذا لو ضاعت الفرصة؟

في البند الثالث من قانون اللعبة “السلطات والواجبات”، ووفقا لمبدأ إتاحة الفرصة يقول المشرع:“السماح بمواصلة اللعب عند حدوث مخالفة و سوف يستفيد الفريق غير المخطئ من إتاحة الفرصة ثم يقوم الحكم بالمعاقبة على المخالفة في حال عدم الاستفادة من إتاحة الفرصة في لحظتها أو في غضون ثوان”.

وبالتالي لو كان سمح نور الدين باستمرار اللعب ولم تسكن الكرة الشباك، كان عليه وقتها احتساب ركلة الجزاء للجونة.

ومن ثم يؤكد VAR قراره أو يلغيه.



Source by FilGoal | أخبار | هل خالف إبراهيم نور الدين القانون في لقاء الجونة وسيراميكا

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock